بطاريات

ما هي البطارية المناسبة لتشغيل الأحمال المنزلية؟

ما هي البطارية المناسبة لتشغيل الأحمال المنزلية؟ سؤال مهم يتم طرحه من قبل المبتدئين بمجال الكهرباء، وغير المختصين أيضاً، لأن وجود البطارية في الوقت الحالي مهم جداً ليكون المصدر البديل عن مصدر شبكة الكهرباء العمومية.

سنتعرف في هذا المقال على الأسس التي لا بد وأن نأخذها بالاعتبار قبل شراء أي بطارية كهربائية للاستخدام المنزلي.

أسس اختيار البطارية الكهربائية

هناك عدة أسس عليك معرفتها عن مواصفات البطارية قبل شرائها، منها:

أولاً: جهد البطارية: عادة ما يكون جهد البطاريات المنتشرة في السوق في الوقت الحالي 12 فولت، وهناك بطاريات ظهرت بجهود مختلفة (12V-24V-48V) مخصصة لأنظمة الطاقة الشمسية، لذلك عليك التأكد من دخل جهد دخل الانفرتر .

ثانياً: سعة البطارية بوحدة (Ah): هذه النقطة مهمة ولها علاقة بإجمالي قدرة الأحمال الكهربائية وعدد ساعات التشغيل، فلا يصح شراء بطارية بسعة 18 أمبير ساعة لتشغيل حمل بقدرة 100 وات، لأن التصرف هذا يتسبب في تلف البطارية نتيجة التفريغ السريع.

ثالثاً: معامل التفريغ: (السي ريت Cأو HR) معامل مهم للبطاريات، فكلما كانت قيمة معامل التفريغ أقل كان أفضل، بمعنى أن البطارية التي بمعامل تفريغ C10 أو 10HR، أفضل من بطارية بمعامل تفريغ C20 أو 20HR.

رابعاً: نوع البطارية: لكل نوع من أنواع البطاريات مزاياه الخاص به، بمعنى أن بطارية الجل أرخص من بطارية الليثيوم أيون، ولكن من حيث العمر الافتراضي نجد أن بطارية الليثيوم أفضل بكثير من بطارية الجل التي لا تدوم لأكثر من سنة إلى سنة ونص حسب الاستخدام.

خامساً: عدد دورات الشحن والتفريغ: معلومة في غاية الأهمية لا بد من أن تقارن بين أنواع البطاريات من حيث عدد الدورات مقارنة مع نسبة التفريغ العميق

ما هي البطارية المناسبة لتشغيل الأحمال المنزلية؟

إن القدرة الشرائية لها الدور الأكبر في اختيار البطارية، حيث أن البعض لا يمكنه شراء بطارية ليثيوم أيون بمبلغ كبير من المال، بل يلتجأ إلى شراء الأنواع الأرخص مثل: بطارية الجل أو بطارية الـ AGM أو بطارية سائلة، فلكل بطارية سعرها ومزاياها الخاص بها.

ولشراء البطارية المناسب للأحمال المنزلية، عليك مراعاه النقاط التي ذكرتها لكم في أسس اختيار البطارية الكهربائية، ولتوضيح النقاط بمثال نقارن فيه بين بطاريتين علماً بأن إجمالي قدرة الأحمال التي يجب تحملها أو تشغيلها على البطارية تساوي 200 وات وفترة التشغيل 6 ساعات يومياً:

سعة البطارية المطلوبة= (إجمالي قدرة الأحمال الكهربائية × عدد ساعات التشغيل× 2)÷ فرق جهد البطارية

= (200 × 6 × 2)÷ 12

= 200 أمبير ساعة (200Ah-12V)

حيث أن الرقم 2 الموجود في القانون يمثل معامل أمان لتعويض الكفاءة، ولتفريغ 50% من إجمالي سعة البطارية، وذلك لإطالة عمر البطارية وزيادة عدد دورات الشحن والتفريغ.

ملحوظة مهمة: القانون أعلاه نستخدمه فقط للبطاريات ذو المواصفات الجيدة والتي لا تدوم لفترات طويلة، وتتأثر بالتفريغ العميق، أما بطاريات الليثيوم الممتازة فيكتفي أن تضع معامل أمان 1.25 فقط. بدلاً من الرقم 2.

كما هو ملاحظ في الصورتين أدناه، أن عدد دورات بطارية الرصاص الكربوني تصل إلى 4000 دورة تقريباً عند تفريغ 50% من سعتها، بينما بطارية الجل تصل عدد دوراتها إلى 1350 دورة عند تفريغ 50% فقط، بالتالي نلاحظ بأن بطارية الرصاص الكربوني أفضل لأنها تدوم لفترة أطول من بطارية الجل.

عدد دورات شحن وتفريع بطارية الرصاص الكربوني
عدد دورات شحن وتفريع بطارية الرصاص الكربوني
عدد الدورات مع عمق التفريغ لبطارية جل سعة (200Ah-12V)
عدد الدورات مع عمق التفريغ لبطارية جل سعة (200Ah-12V)

اقرأ أيضاً:

المصادر والمراجع: شركات مخصصة لتصنيع البطاريات الكهربائية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى